الرئيسية > قاعدة بحوث عرب نت > مدى توفر القيم الخلقية لمنهج التربية الإسلامية للثانوية في اليمن وتأثيرها على الطلاب

مدى توفر القيم الخلقية لمنهج التربية الإسلامية للثانوية في اليمن وتأثيرها على الطلاب

اسم الباحث:  أحمد إسماعيل مقبل ناجي الشرعبي
غرض البحث: دكتوراه
جهة البحث:  جامعة أم درمان

ملخص البحث: 
هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن القيم الخلقية التي تضمنها مقرر التربية الإسلامية للمرحلة الثانوية الجمهورية اليمنية ومعرفة مدى تمثل الطلاب بها
ولتحقيق الأهداف سعت الدراسة إلى الإجابة عن الأسئلة الآتية:
1- ما مدى توفر القيم الخلقية في المنهج التربية الإسلامية –تفسير حديث نبوي – في المدارس الثانوية في اليمن؟
2- كيف توزع القيم الإيجابية والسلبية الأساسية على مستوى الصفوف الثلاثة؟
3- ما مدى تمثل طلاب المرحلة الثانوية بأمانة العاصمة لتلك القيم؟
4- هل يوجد فروق دالة إحصائياً بين طلاب المدارس العامة والمعاهد العلمية والمدارس الأهلية في تمثلهم للقيم الخلقية؟
5- هل توجد فروق دالة إحصائياً بين طلاب الثانويات بسبب اختلافهم في التخصص؟
6- هل توجد فروق إحصائياً بين طلاب الثانويات تعزى إلى النوع؟
من أجل ذلك قام الباحث بتقسيم الدراسة إلى قسمين:
القسم الأول: الدراسات النظرية ويتضمن من ثلاثة فصول:
الفصل الثاني : القيم والأخلاق وقد اشتمل على المباحث التالية:
أولاً:القيم وتضمن مبحثين :
المبحث الأول : مفهوم القيم –أهميتها – خصائصها – وظائفها.
المبحث الثاني:  التربية وبناء القيم – بعض وسائل التربية الخلقية.
ثانياً:الأخلاق وتضمن ستة مباحث:
المبحث الأول: مفهوم الأخلاق – خصائصها – وظائفها.
المبحث الثاني: تصنيف الأخلاق.
المبحث الثالث: أهمية القيم الخلقية في حياة الفرد والمجتمع.
المبحث الرابع: علاقة الأخلاق بالعقيدة.
المبحث الخامس: علاقة الأخلاق بالعبادات.
المبحث السادس: البواعث والدوافع للالتزام بالأخلاق.
الفصل الثالث: تضمن مفهوم المنهج والعوامل المؤثرة فيه وعناصر المنهج وتخطيطه وتنظيمة.
الفصل الرابع: تضمن الدراسات السابقة وقسمت إلى قسمين: دراسات متعلقة بالقيم ودراسات متعلقة بالقيم الخلقية ثم تعليق عام على الدراسات.
القسم الثاني: الدراسة الميدانية ويتضمن فصلين:
الفصل الخامس: تضمن منهج البحث وإجراءات الدراسة وشمل منهج البحث ومجتمعه وعينته وأدواته وصدفه وثباته وتصميم الاداه وتجريبها حيث قام الباحث بإعداد استبانة لعملية التحليل –عينة الدراسة- حدد فيها فئة التحليل ووحدتها وتعريف المصطلحات وتصنيف للقيم حيث قسمت إلى أربعة أقسام: واجبة ومحرمة ومندوبة ومكروهة وبعد التأكد من صدق الأداة وثباتها قام بعملية التحليل واستخرج القيم الموجودة ووزعها حسب التصنيف المعد ثم حدد القيم الإيجابية الأساسية وهي القيم الواجبة وقام بإعداد مواقف حياتية لكل قيمة وأخرجت بشكل مقياس تم تحكيمه على مجموعة من المختصين وبعد التأكد من صلاحيتة للتطبيق قام بالتجريب على مجموعة من عينة الدراسة وتم تحليل البيانات وثبت أن معامل الارتباط للفقرات على الدرجة الكلية للمقياس عالية وبذلك أصبح المقياس بصورته النهائية.
ثم قام الباحث بتطبيقه في الميدان على العينة المختارة المكونة من(1688) طالباً وطالبة موزعين على المعاهد العلمي والمدارس العامة والمدارس الأهلية ثم قام الباحث بجمع البيانات وتحليلها وذلك بإخضاعها للعمليات الإحصائية وباستخدام الحقيبة الإحصائية للعلوم الإجتماعية (SPSS) واستخرج المتوسط والانحراف المعياري واختبار (T.TST) للعينات المستقله واختبار تحليل التباين الأحادي (One Wsy Anova) واختبار شيفية (Scheffe) وبذلك توصل إلى النتائج التالية:
الفصل السادس: تضمن نتائج الدراسة ومناقشتها وهي على النحو الآتي:
– النتائج المتعلقة بالسؤال الأول: فقد أظهرت نتائج التحليل وجود(69) قيمة إيجابية وسلبية في مقرري التفسير والحديث تكررت (2232) مرة حيث بلغت القيم الإيجابية (34) قيمة تكررت (1306) مرة بنسبة 59% كما بلغت القيم السلبية (35) قيمة تكررت (926) مرة بنسبة 41% أي القيم متوفرة بمنهج التربية الإسلامية بدرجة جيده
– أظهرت النتائج المتعلقة بالسؤال الثاني: أن عدد القيم الإيجابية الأساسية في الصف الأول ثانوي (13) قيمة تكررت (364)مرة بنسبة 31%.
وبلغ عدد القيم الإيجابية الأساسية في الصف الثاني الثانوي (13)قيمة تكررت (322)مرة بنسبة 28%
وبلغ عدد القيم الإيجابية الأساسية في الصف الثالث الثانوي (15)قيمة تكررت (474)مرة بنسبة 41%
وبلغ عدد القيم الإيجابية الأساسية في الصف الأول الثانوي (18)قيمة تكررت (353)مرة بنسبة 44%
وبلغ عدد القيم الإيجابية الأساسية في الصف الثاني الثانوي (11)قيمة تكررت (265)مرة بنسبة 35%
وبلغ عدد القيم الإيجابية الأساسية في الصف الثالث الثانوي (16)قيمة تكررت (187)مرة بنسبة 23%
من هذه النتيجة يتضح بأن توزيع القيم الخلقية وأنواعها لم تتبع في توزيعها نظاماً معيناً بل يظهر أن العشوائية هي السمه الغالبه سواء على مستوى توزيع القيم الخلقيه وأنواعها لم تتبع في توزيعها نظاماً معيناً بل يظهر أن العشوائية هي السمه الغالبة سواء على مستوى توزيع القيم في الصف الواحد أو على مستوى الصفوف الثلاثة
أظهرت النتائج المتعلقة بالسؤال الثالث: تمثل عينة الدراسة بالقيم الخلقية بدرجة عالية بنسبة91%
– أظهرت النتائج المتعلقة بالسؤال الرابع: عن وجود فروق دالة إحصائياً عند المستوى ( α= 0.05) بين طلاب المعاهد العلمية من جهة وطلاب المدارس العامة والأهلية من جهة أخرى ولصالح طلاب المعاهد العلميه كما توجد فروق دالة إحصائياً بين طلاب المدارس العامة والمدارس الأهليه ولصالح المدارس العامة.
كما أظهرت النتائج المتعلقة بالسؤال الخامس : وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى؟؟؟ في بعض القيم الخلقية تعزى إلى التخصص، حيث أظهرت النتائج وجود فروق دالة إحصائياً في قيمتي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والطاعة بين طلاب القسم العلمي من جهة وطلاب الأدبي والتجاري من جهة أخرى لصالح طلاب القسم العلمي وبين الأدبي والتجاري ولصالح الأدبي كما توجد فروق دالة إحصائياً في قيمة العفة والصدق والاستئذان بين طلاب القسم الادبي من جهة وطلاب القسم العلمي والتجاري من جهة أخرى ولصالح القسم العلمي وتوجد فروق بين العلمي والتجاري ولصالح العلمي كما وجدت فروق دالة إحصائياً في قيمة الاحسان بين طلاب القسم التجاري منجهة وبين العلمي والادبي من جهة أخرى ولصالح القسم التجاري وبين العلمي والادبي لصالح العلمي كما وجدت فروق دالة إحصائياً في قيمة الشورى بين طلاب القسم العلمي من جهة وبين التجاري والادبي منجهة أخرى ولصالح القسم العلمي وبين التجاري والادبي ولصالح التجاري.
وأظهرت النتائج المتعلقة بالسؤال السادس الأتي:
لا توجد فروق دالة إحصائياً عند مستوى ( α= 0.05) تعزى إلى النوع في قيم الشكر والحب والرحمه والطاعة والصبر والإخلاص والصدق والاستئذان والنصح وهو ما يشير إلى إتفاق تقدير العينة في تمثل هذه القيم.
وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى ( α= 0.05) تعزى إلى النوع في قيم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والتواضع والشورى وذلك بين الذكور والإناث لصالح الذكور
وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى ( α= 0.05) تعزى إلى النوع في قيم الامانة والعفة والوفاء والعدل وذلك بين الإناث والذكور لصالح الإناث.
وقد توصلت الدراسة إلى عدة مقترحات وتوصيات منها :
* ضرورة الدراسة المسبقة والتخطيط للقيم وكيفية توزيعها على مستوى المرحلة ومستوى الصفوف ليتم تأليف الكتب المقررة وفقاً لمخطط المرسوم
* مراعاة اختيار القيم الخلقية المناسبة للعمر الزمني والعقلي للطالب وكذا احتياجاتة الاجتماعية والاسرية عند بناء المنهج وتطويرة.
* التركيز على الجانب العملي وملازمتة للجانب العلمي حتى تتعمق القيم في حياة الطالب.
* ضرورة وجود القدوة للطالب سواء من المعلم أو البيئة المدرسية أم الأبوين وأفراد الأسرة. فيما بينهما مما يولد انفصاماً لدى الطالب بين مايتعلمه داخل المدرسة وبين بقية المؤسسات الأخرى ذات التأثير المباشر وغير المباشر.
* إجراء بحوث ودراسات تهدف إلى معرفة مدى تمثل المعلمين والمعلمات في المدارس العامة والمعاهد العلمية والمدارس الاهلية للقيم الخلقية التي تضمنتها مناهج المرحلة الثانوية .
* إجراء دراسات تهدف إلى معرفة القيم الخلقية في بقية مناهج التربية الإسلامية المقررة على طلاب المرحلة الثانوية تكملة لهذه الدراسة.

البحث: غير منشور
تاريخ البحث:  1999
تعليقات: 
التواصل:  الدراسة متاحة بمكتبة المركز الوطني اليمني
ملاحظات:

عن شبكة بحوث

موقع يهتم بخدمة البحث العلمي والباحثين،حاولنا ربطه بكل المواقع المفيدة للباحثين، وبقي دوركم بإضافة إنجازاتكم البحثية على قاعدة (بحوث عرب نت ) وإبداء مرئياتكم وملاحظاتكم وتجاربكم وتعليقاتكم فهذه رافداً اساسيا لا تكتمل شبكة بحوث إلا به.

شاهد أيضاً

قاعدة بحوث عرب نت

أخي الباحث الكريم أختي الفاضلة من أهم أهداف موقع شبكة بحوث نت إنشاء قاعدة بيانات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *