الرئيسية > قاعدة بحوث عرب نت > تحديد حجم العينة من خلال النسب المئوية

تحديد حجم العينة من خلال النسب المئوية

اسم الباحث:عبد اللطيف محمد هجران الغامدي
غرض البحث: ماجستير
جهة البحث: جامعة أم القرى

جانب من الفصل الخامس من بحث” اثر اسلوب اختيار العينة وحجمها على دقة تقدير معالم المجتمع الإحصائي ” يبين كيفة تحدد حجم العينة من خلال النسب المئوية عند مستوى دلالة  ( 0.01 ’ 0.03) بمستوى ثقة ( 0.99 ، 0.97 )

هدفت الدراسة الحالية إلى بناء قواعد لاتخاذ قرارات دقيقة تتعلق بأسلوب اختيار العينة وتحديد حجمها ، للوصول لتقديرات دقيقة يقل فيها حجم انحراف إحصاءة العينة عن معلمة المجتمع الإحصائي ، وذلك في محاولة لتحسين أساليب تصميم العينة والتغلب على بعض الصعوبات التي تواجه الباحثين عند إجراء أبحاثهم العلمية ، كما هدفت إلى إثراء معلومات الباحثين حول أهم مرحلة من مراحل تصميم أبحاث العينات ، ليصل الباحث إلى درجة من القناعة وعدم الشك والريبة في نتائج أبحاث العينات ، والاستفادة أيضاً من خصائص أبحاث العينات وما توفره من وقت وجهد وسرعة في الإنجاز وزيادة في تعميم النتائج .
ولتحقيق أهداف الدراسة السابقة فقد تم الاعتماد على تكرار استخراج العينة  ( 30 مرة ) عند أساليب معاينة وأحجام مختلفة ، حيث تعتبر الطريقة المتبعة في الإحصاء للحكم على دقة التقدير والوصول لقرارات دقيقة ، ولبلوغ الدقة التامة والتعرف على حجم انحراف إحصاءة العينة عن معلمة المجتمع ، فإن الأمر يتطلب حساب أخطاء المعاينة الكلية وذلك فيما يتعلق بأخطاء الانحياز وأخطاء المعاينة العشوائية ، للوقوف بدرجة دقيقة على حجم الانحراف.
وللحكم على الدقة التامة وبيان حجم انحراف إحصاءة العينة عن معلمة المجتمع ، فقد تم الاعتماد على مجموعة المعايير الخاصة بالحكم على دقة التقدير( الانحياز ، التباين ، متوسط مربعات الخطأ ، الانحراف المعياري لمتوسط مربعات الخطأ ، الخطأ المعياري لمتوسط مربعات    الخطأ ، طول فترة الثقة لمتوسط مربعات الخطأ ) ، والتي تعتمد في مجملها على حساب الانحراف وكمية الخطأ التي يحتمل أن يقع فيها الباحث . وبالرغم من أهمية المعايير السابقة  إلا أن درجة التمتع بخاصية الاتساق وتناقص قيمة المعيار بازدياد حجم العينة ، تختلف من معيار إلى  آخر ، حيث أكدت نتائج الدراسة الحالية تناقص عدد الخلايا غير المتسقة في معيار الخطأ المعياري لمتوسط مربعات الخطأ مقارنة بالمعايير الأخرى ، وبهذا فإنه من أفضل المعايير وأكثرها جودة لدقة    التقدير ، حيث تم الاعتماد عليه للوصول لقرارات دقيقة حول أثر أسلوب اختيار العينة وحجمها على دقة تقدير معالم المجتمع الإحصائي  ، من خلال استخراج العينة المعيارية لهذا المعيار والتي تتفق مقاييسها الإحصائية مع مقاييس المجتمع  في ضوء الطبيعة المختلفة لبيانات مجتمع الدراسة ، أو بمعنى آخر تطبيق خاصية الكفاية ، إحدى خصائص المقدر الجيد والتي فيها تحمل العينة كل المعلومات الخاصة بمعلمة المجتمع ، وزيادة حجم العينة يعتبر هدراً للطاقات والجهود حيث لا تزيد من معلوماتنا عن مجتمع الدراسة بدرجة كبيرة .

وبدراسة النتائج والمناقشات والتفسيرات التي توصلت إليها الدراسة يمكن الوصول إلى الاستنتاجات الآتية :
1) لتقدير معالم المجتمع الإحصائي بدرجة دقيقة ، فإن حجم انحراف التقديرات الناتجة عن العينة للأوساط الحسابية ، تعتمد على كمية الخطأ التي يقع فيها الباحثين والتي يمكن إيجازها في الآتي :

أ) أخطاء الانحياز الناتجة عادةً عن انحراف متوسط متوسطات العينات عن المتوسط الحقيقي ، هذا النوع من الأخطاء التي يصعب على الباحثين تقليلها أو التخلص منها ، نتيجة تحيز الباحث في الأساس واختيار عدد من العينات كما في البحث الحالي بدلاً من أخذ كل العينات الممكنة .
ب) أخطاء المعاينة العشوائية الناتجة عن انحراف متوسطات العينات عن متوسط المتوسطات ،والتي تتأثر بدرجة واضحة بأسلوب المعاينة وحجم العينة وتباين المجتمع ، ويمكن للباحثين تقليله بدرجة كبيرة ، وذلك من خلال استخدام الأسلوب المناسب لطبيعة البيانات وكذلك تقدير حجم العينة بدرجة دقيقة .

2) أسلوب المعاينة يسهم في تقليل حجم انحراف إحصاءة العينة عن معلمة  المجتمع ، وذلك من منطلق استخدام الأسلوب المناسب لطبيعة البيانات ، حيث أنه في البيانات المتجانسة يمكن الحصول على عينة عشوائية بسيطة بحجم مناسب للخروج بقرارات دقيقة ، أما البيانات غير المتجانسة والتي تشتمل على مجموعات متجانسة أو مجموعات صغيرة أو متطرفة فإن الأسلوب العشوائي الطبقي يمثل الحل الأمثل لمثل هذا النوع من البيانات .

وبالرغم من كفاءة الأسلوب العشوائي الطبقي في حالة البيانات غير المتجانسة ، فإن مهارة التقسيم إلى طبقات ومدى الاعتماد على العامل المراد دراسته ، تتحكم في دقة  النتائج ، فليس كل تقسيم طبقي يعطي نتائج أفضل من الأسلوب العشوائي البسيط ، وبوجه عام  فإن الباحث إذا اعتمد العشوائية في تقسيم الطبقات وكذلك في اختيار المفردات من كل طبقة ، فإن النتائج إما مساوية أو أفضل من الأسلوب العشوائي البسيط عند نفس الحجم .

3)حجم العينة يؤثر على دقة تقدير معالم المجتمع الإحصائي ، حيث يتناقص حجم انحراف إحصاءة العينة عن معلمة المجتمع بازدياد حجم العينة ، وهذا التناقص يحدث بدرجة  متسقة ، وعند الأحجام العالية يقل التناقص في حجم الانحراف حتى نصل للحجم المعياري الذي تتفق عنده تقريباً إحصاءة العينة مع معلمة المجتمع ، وبهذا فإن إحصاءة العينة تحوي كل المعلومات الخاصة بمعلمة المجتمع ، وزيادة الحجم لا تؤثر على النتائج ويعد بمثابة  هدر للطاقات والجهود .
ومما يجدر ذكره أن زيادة حجم المجتمع لا يتطلب زيادة في حجم العينة كما هو متوقع ، ويمكن بحجم قليل الوصول لتقديرات دقيقة .

4) طبيعة المجتمع تؤثر بدرجة كبيرة في أسلوب المعاينة وكذلك حجمها ، فكلما زاد تشتت المجتمع أصبح الباحث يحتاج لعينة حجمها كبير ليصل إلى تقديرات دقيقة ، كما أن مجتمع الدراسة إذا وجد في مراحله مجموعات متجانسة يكون من المناسب استخدام الأسلوب العشوائي الطبقي لوضعها في مجموعات خاصة ، أما المجتمعات المتجانسة فإن الأسلوب العشوائي البسيط يعد كافياً للوصول لتقديرات دقيقة ، مع الأخذ في الاعتبار زيادة حجم العينة .

5) بالرغم من الظروف الخاصة لكل بحث والتي على ضوئها يتحدد أسلوب المعاينة وحجم العينة ، إلا أنه في الدراسات المسحية ،  يمكن للباحثين السير وفق الخريطة الموضحة بالشكل  رقم ( 10 : ص 88 )  للوصول لتقديرات دقيقة لمعالم المجتمع الإحصائي .

ومما يجدر ذكره أن هذه الخريطة  بنيت على مجموعة القواعد والأسس التالية :

أ) مجتمعات الدراسة تمتد من التجانس إلى عدم التجانس ولهذا ميزنا بين أربعة أنواع من المجتمعات تمثل بدرجة كبيرة كل المجتمعات المتوقعة ، ويمكن إيجازها في الآتي ( مجتمعات متجانسة تقريباً ، مجتمعات غير متجانسة وبها مجموعات متساوية الحجم ، مجتمعات غير متجانسة ومجموعاتها غير متساوية الحجم ، مجتمعات غير متجانسة وبها مجموعات صغيرة ومتطرفة ) .

ب) المجتمعات المتجانسة يناسب معها استخدام الأسلوب العشوائي البسيط ، بينما يتناسب مع المجتمعات غير المتجانسة استخدام الأسلوب العشوائي الطبقي .

ج) تم تحديد النسب المقابلة للدقة العالية والدقة المناسبة في ضوء مجموعة من الأسس الرياضية والأخرى المنطقية كما يلي :

•    النسبة التي تقابل الدقة العالية تمثل الحد الأعلى للعينة المعيارية كما في المجتمعات غير المتجانسة ذات المجموعات ( غير متساوية الحجم ، الصغيرة والمتطرفة ) ، أما الدقة العالية للمجتمعات التي تقرب من التجانس فتمثل الحد الأدنى للأسلوب العشوائي البسيط .

•    النسبة التي تقابل الدقة المناسبة تمثل الحد الأدنى للعينة المعيارية كما في المجتمعات غير المتجانسة ذات المجموعات ( غير متساوية الحجم ، الصغيرة والمتطرفة ) ، أما الدقة المناسبة للمجتمعات التي تقرب من التجانس فتمثل حدي الأسلوب العشوائي الطبقي .

•    الدقة العالية والمناسبة حسب المقارنة مع الجدول المحدد لأحجام العينات بالإطار النظري رقم ( 4 )تتحقق عند مستويات دلالة إحصائية تنحصر تقريباً بين ( 0.01 للدقة العالية & 0.03 للدقة المناسبة ) .

شكل رقم (10) يمثل الخارطة الانسيابية لاتخاذ قرار عينة الدراسات المسحية

حجم العينة

الجدير بالذكر أن النسب المحددة بالخريطة الانسيابية لاتخاذ قرار بحجم العينة تكون مناسبة وأكثر فاعلية عندما تنحصر أحجام مجتمعات الدراسة بين ( 500 ، 10000مفردة ) وفي حالة النقص عن ( 500 مفردة ) نحتاج إلى زيادة هذه النسب ، أما زيادة حجم المجتمعات عن (10000 مفردة ) فإن هذه النسب تقل ، ولهذا يمكن الاكتفاء بحجم العينة المقابل لحجم المجتمع ( 10000 مفردة ) عند الأحجام التي تزيد عن هذا الحجم وتكون الثقة في القرار عالية حيث مستوى الدلالة الإحصائية لا يزيد عن  (0.05 ) .

عن شبكة بحوث

موقع يهتم بخدمة البحث العلمي والباحثين،حاولنا ربطه بكل المواقع المفيدة للباحثين، وبقي دوركم بإضافة إنجازاتكم البحثية على قاعدة (بحوث عرب نت ) وإبداء مرئياتكم وملاحظاتكم وتجاربكم وتعليقاتكم فهذه رافداً اساسيا لا تكتمل شبكة بحوث إلا به.

شاهد أيضاً

قاعدة بحوث عرب نت

أخي الباحث الكريم أختي الفاضلة من أهم أهداف موقع شبكة بحوث نت إنشاء قاعدة بيانات …

2 تعليقان

  1. ابو احمد علي

    السلام عليكم يا دكتور .
    انا من المعجبين جدا بك وبرطريقتك في الإحصاء والقياس
    لدرجة انا فيديو الخارطة الذهنية للمحلل الاحصائي الخاصة بتحديد مستوى قياس المتغيرات . اعجبت بها كثيرا وقمت بترجمتها على شجل برنامج الكتروني يتم من خلاله ، طبعا بعد الإجابة عن الأسئلة لتحديدد مستوى القياس
    اود التواصل معك يا دكتور واستشارتك في عدة مواضيع خصوصا في جانب توظيف البرمجة البرمجة الالكترونية بما يخدم مجال الاحصاء والقياس النفسي
    انتظر من الرد يا سيادة الدكتور

  2. شكرك جزيلاً على الشرح والتوضيح

    سؤالي هو عن نوع العينه لدراستي دكتوراه في إدارة الجودة الشاملة ودورها في العملية التعليمية بالجامعات اليمنية (بعداً مستقبلياً) وهي دراسة وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس والذي سيكون عن طريق الاستبيان
    ماذا سيكون نوع العينه عشوائيه بسيطة أم عينة طبقية عشوائية ، حيث وأني قد حددت العينة بالعشوائية الطبقية فهل إختياري صائب حيث قسمت مجتمع الدراسة إلى (أستاذ، واستاذ مشارك ، استاذ مساعد)، وإذا كان اختياري لنوع العينة صحيح وهي العشوائية الطبقية فكم سيكون حجم العينة حيث وأن المجتمع عدده 1464 عضواً ينقسمون إلى 220 استاذ، 374 استاذ مشارك، 870 استاذ مساعد.
    ارجوووووووووووك غاية الرجاء إفادتي وجزاكم عنا الخير الجزيل،،،،،،،،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *